newsalyom

كواليس تُعرض لأول مرة من تصوير فيلم «الرسالة»

يعد فيلم الرسالة هو أبرز عمل ديني تم تقديمه في السينما العربية حيث يتناول قصة الرسالة النبوية والإسلام، وهو من إخراج المخرج السوري العالمي مصطفى العقاد ومن بطولة نخبة من أبرز نجوم الوطن العربي على رأسهم عبد الله غيث والنجمة السورية منى واصف أنتج الفيلم من نسختين واحدة بالعربية وأخرى بالإنجليزية وكانت العربية من بطولة عبد الله غيث في دور حمزة بن عبد المطلب أما الإنجليزية فكانت من بطولة أنطوني كوين ولعب البطولة عدد كبير من نجوم الوطن العربي لعب حمدي غيث دور أبو سفيان وأدت السورية منى واصف دور هند بنت عتبة والممثل الليبي على سالم في دور بلال والممثل اللبناني منير معاصري في دور جعفر بن أبي طالب والممثل المغربي حسن الجندي في دور أبو جهل.
والممثل الفلسطيني محمود سعيد في دور خالد بن الوليد وعبد الوارث عسر في دور ياسر والد عمار ونخبة من الممثلين الشباب آنذاك على رأسهم محمد العربي في دور عمار بن ياسر، وأشرف عبد الغفور في دور مصعب بن عمير والممثلة المصرية سناء جميل في دور والدة عمار بن ياسر كما كان النجم المصري محمود ياسين هو راوي الفيلم
تم اعتبار العمل كأبرز عمل ديني تم تقديمه في السينما العربية على مر العصور وتميز الفيلم بفصاحته الكبيرة وعربيته المتقنة والتي جعلته متفردًا عن سائر الأفلام الدينية التي تم تقديمها كما تميز بالأداء المُتقن لكل من شارك في العمل حيث كان الأداء متكاملًا من جميع الممثلين تم إنتاج وعرض العمل في عام 1976 وهو من إخراج وإنتاج المخرج العالمي السوري مصطفى العقاد
رشح الفيلم لعدد كبير من الجوائز العربية والعالمية كما ترشح لجائزة الأوسكار لأفضل موسيقى تصويرية. تم تصوير العمل في المغرب وليبيا ومن المفارقات أن النسختين العربية والإنجليزية كان يتم تصويرهما في نفس الوقت حيث كان يبدأ الطاقم العربي أولًا ثم يتبعه الطاقم الأجنبي في النسخة الأجنبية من الفيلم.
وبلغت تكلفة إنتاج الفيلم للنسختين العربية والأجنبية حوالي 10 مليون دولار أمريكي، وحققت النسخة الأجنبية وحدها أرباحاً تقدر بأكثر من 10 أضعاف هذا المبلغ. علما بأن الفيلم ترجم إلى 12 لغة.
يشار إلى ان المخرج مصطفى العقاد تحصل على تمويل من ليبيا لإنتاج فيلم الرسالة. عمل على كتابة السيناريو نحو ستة كتّاب أبرزهم الإيرلندي الشهير هاري كرايغ والذي كتب سيناريو لورنس العرب ولاحقاً النسخة الإنجليزية لفيلم عمر المختار. الذي أقام في فندق “نيل هيلتون” بالقاهرة لمدة سنة كاملة متعاوناً في الكتابة مع عبد الحميد جودة السحار وتوفيق الحكيم وأحمد شلبي وكاتبين آخرين من طرف الأزهر. الموسيقى التصويرية كانت للموسيقار الفرنسي الشهير موريس جار وهو نفسه صاحب موسيقى فيلمي لورنس العرب وعمر المختار. و قد لعب عدد من الممثلين في ليبيا أدواراً متفاوتة كعبد الفتاح الوسيع في دور عبادة ومحمد الساحلي في دور التاجر المرابي، وعيسي عبد الحفيظ الذي دل كفار قريش علي موقع الرسول وصاحبه الصديق، و عمران المدنيني الذي لعب دور سهيل بن عمرو وظهر في لقطة صلح الحديبية مفاوضاً باسم قريش، ولكن أهم هذه الأدوار هي التي لعبها الفنانان الليبيان علي أحمد سالم في دور بلال بن رباح وسالم قدارة في دور في دور وحشي.
يذكر أن الأزهر وافق على سيناريو الفيلم في نهاية السبعينيات من القرن الماضي واعتبر أن المحظور تجسيدهم في الأفلام السينمائية هم فقط العشرة المبشرون بالجنة وليس من بينهم حمزة، إلا أنه تراجع عن هذا الموقف، حيث قال أمين عام مجمع البحوث الإسلامية رجب بيومي عن أسباب منع الفيلم: هذا الفيلم تم فيه تجسيد شخصية حمزة عم الرسول عليه الصلاة والسلام، وهو من أهل الجنة.
يقول العقاد: في فيلم الرسالة واجهتنا صعوبة في الكشف عن وجوه كل من الرسول وخلفائه الراشدين ولم نستطع إظهار صورهم، ولا أصواتهم، ولا حتي ظلالهم طوال أحداث الفيلم لما في ذلك من حساسية عند جمهور المسلمين، وبالتالي كانت ثمة صعوبة في وضع شخصية محورية في السيناريو يتتبع المشاهد، وخاصة الغربي المتعود علي بطل في أفلامه، فما كان علينا إلا أن اخترنا حمزة ولكنه مات مبكراً في معركة أحد ليترك لنا فراغاً.
كما تمت الموافقة عليه من قبل المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى في لبنان. وقد واجه الفيلم مشكلة المنع من العرض في الدول العربية حتى وقت قريب حيث بدأت قنوات التلفزيون الفضائية بعرضه. وقد مضي 28 عاماً علي إطلاقه ما يزال ممنوعاً من العرض في سورية وقد عرض في مهرجانات في سوريا وتم تكريم المخرج السوري العالمي مصطفى العقاد في أكثر من مهرجان في دمشق وحلب وتم تسمية جائزة خاصة بأسم مصطفى العقاد في مهرجان دمشق السينمائي الدولي، وعلى الرغم من انتشاره علي أشرطة الفيديو والأقراص المدمجة في العالم كله، والأغرب من ذلك كله أن ملف فيلم الرسالة ما زال في الرقابة التي لا تجد اعتراضاً رقابياً عليه.
و قد أكد رئيس الرقابة المركزية على المصنفات الفنية السمعية والبصرية في مصر «مدكور ثابت» أن إدارته طلبت من الأزهر التصريح بعرض فيلم (الرسالة) بنسختيه العربية والإنجليزية بعد 22 سنة من حظره في مصر ومنعت في الوقت نفسه عرض الفيلم الأمريكي (بروس القادر على كل شيء) لإساءته للأديان السماوية. برغم ذلك، واجه الفيلم انتقادات كثيرة وعرض اخيرا على القناة الأولى المصرية في فترة قريبة . جرأة الفيلم وطرحه الشجاع لقضايا تعد من المسكوت عنهاكان قد أدىّ للمعارضة القوية للجانب السعودي من أجل توقيف الفيلم الذي كان بدأ تصويره في المغرب بعد 6 أشهر من الشروع فيه وتمويل (ليبيا) للمشروع والمساهمة في إخراجه إلى النور. بضغوط دينية سعودية، ألزمت المغرب بالانسحاب من المشروع فاضطر فريق عمل فيلم الرسالة إلي الذهاب إلي الصحراء الليبية لتكملة الفيلم. وبالفعل أُكمل الفيلم في ليبيا وجرت أحداثه في الصحراء الليبية وخاصة معركتي بدر وأُحد في مدينة سبها في قلب صحراء الجنوب الليبي ، والبقية كانت بضواحي العاصمة الليبية طرابلس بتشجيع ليبي علي كل المستويات الرسمية والشعبية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock